رسالة ماجستير بجامعة ذي قار تناقش دراسة تحليلية للأمام علي عليه السلام في كتاب الرياض النظرة في المناقب العشرة

إعلام الجامعة /طالب الموسوي

ناقشت رسالة ماجستير في كلية الآداب بجامعة ذي قار، دراسة تحليلية للأمام علي عليه السلام في كتاب الرياض النظرة في مناقب العشرة لمحب الدين الطبري.

وتضمنت الرسالة التي قدمتها الطالبة رسل كاظم كريم الناصري والموسومة ” الإمام علي عليه السلام في كتاب الرياض النضرة في مناقب العشرة لمحب الدين الطبري ت694هـ /1295م دراسة نقدية تحليلية”
إن شخصية الإمام علي بن أبي طالب (ع) لم تكن من تلك الشخصيات التي عندما تموت يموت معها كل شيء ، فهي شخصية حيرت العقول في معرفة كنهها ، ولا ازلت الاجيال تستلهم منها الدروس والعبر ، وقد خلقه الله سبحانه وتعالى خالداً ليبقى ، ويبقى معه فكره وشخصه.
ولا يوجد على مر العصور والأزمان شخص حمل الفضائل وأثمرت أشجارها بعد رسول الله (ص) مثل الإمام علي (ع)، فهو روح الرسول وهو من تربى في حجره منذ اليوم الأول لولادته وملازماً له منذ ان بعث الله نبيه بالرسالة ، فأخذ يستلهم معانيها وأهدافها إلى جانب الإرادة لإلهية التي كان لها الأثر البالغ في تهيئة شخصية الإمام’ تلك الشخصية التي كانت على أهبة الاستعداد في تلقي كل أوامر الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم حتى أصبح الشخص الوحيد الذي يمثل رسول الله فكرا ومعرفة وعلماً وقيادة وأخلاقاً وفصاحة وسماحة وشجاعة.

وخلصت الرسالة الى ان ” محب الدين الطبري كان انتقائياً في نقل الروايات الخاصة بالإمام علي (ع)، حيث انه كان ينتقي الرواية التي تناسب عقيدته وميوله المذهبية فضلاً عن انه اعتمد في بعض الأحيان على رواة امتاز بعضهم بالضعف والآخر بعدم الثقة والتحامل على أهل البيت (ع). /انتهى

72 عدد المشاهدات