مشروع بحثي علمي بين جامعتي ذي قار وجامعة دورهام البريطانية

 

مشروع بحثي علمي بين جامعتي ذي قار وجامعة دورهام البريطانية

 

اعلام الجامعة/ طالب الموسوي
كشفت  كلية الاداب احدى كليات جامعة ذي قار عن اجراء بحث علمي مشترك بينها وبين جامعة Durham الربيطانية لدراسة اكتشاف الحقول الزراعية القديمة في منطقة اريدو جنوبي العراق.
وقال الدكتور رحيم حميد عبد من كلية الاداب بجامعة ذي قار لـ(موقع الجامعة)”:في ضوء التعاون العلمي ما بين الجامعات العراقية والجامعات البريطانية تم اجراء تعاون علمي في مجال البحوث العلمية المشتركة  بين باحثين من جامعتي ذي قار ممثلة بالدكتور رحيم
حميد عبد والقادسية ممثلة بالدكتور جعفر الجوذري وبين جامعتي دورهام البريطانية ممثلة بالباحثة الدكتورة  ماجيل دي كروجي وجامعة ليستر ممثلة بالدكتورة لويس ريان ،مبينا ان التعاون البحثي تناول مشروع البحث الموسوم (اكتشاف الحقول الزراعية القديمة في منطقة اريدو جنوبي العراق) وهو يبحث في مجال ممارسة اولى الاساليب الزراعية في حضارة وادي الرافدين.
واضاف ان”البحث قد حصل على منحة مالية من المعهد البريطاني لدراسة العراق (BISI) وبموافقة السيد سفير العراق مسؤول المعهد البريطاني لدراسة العراق في بريطانيا وبرعاية السفير البريطاني في العراق،مشيرا الى المباشرة في دراسته الحقلية ستتم في شهر كانون الاول من العام الحالي .
وبين ان”منطقة الدراسة تعد أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو التي انظمت منذ العام 2016 وهي من أقدم المدن الحضارية في العالم (مثل اريدو ،اور، والعبيد) وشبكات الري الخاصة بها. وان الدراسة تهتم بالتحقيق في هذه النظم المبكرة لإدارة المياه في العراق ، ورسم خرائط لها بالتفصيل وجمع المعلومات التسلسلية لإعادة بناء التغييرات في المشهد الطبيعي لمنطقة اريدو موضحا انه تم اقتراح أنها مناظر طبيعية هيدروليكية والتي
كانت بمثابة أنظمة مستدامة في مجالات بيئية محددة تم تعديلها من قبل البشر
وتابع”كان لشبكات الري الرئيسية في سهول بلاد ما بين النهرين تصميم عظمي
متعرج تم تطويره نتيجة لتطور كسرات البثوق التي تنتج من الفيضان لنهر الفرات القديم مكونة مراوح فيضية تجري فيها المياه من اعالي فروع المجاري النهرية التي تشكلت على اسطح هذه المراوح واستخدمت من قبل السكان لسقي مزروعاتهم.
ولفت “انه يمكن التعرف عليها بسهولة من صور الأقمار الصناعية. لسوء الحظ ، ومع ذلك ، لا يعرف سوى القليل جدا عن المناظر الطبيعية القديمة في هذه المنطقة. تم الاضطلاع بعمل محدود للغاية لتحديد الحجم المتغير للأهوار عبر الزمن ، أو المواقع القديمة للأنهار والقنوات الرئيسية.
واستدرك الى ان” هذا المشروع يسعى إلى إلقاء الضوء على التاريخ البيئي لمنطقة اريدو باستخدام سلسلة من التقنيات الجيولوجية الحديثة المفهومة جيدًا،ومن المأمول أن يطلع العمل على طبيعة هذه المناظر الطبيعية القديمة ، وكذلك على العلاقات بين المناظر الطبيعية السابقة وأنماط الاستيطان السابقة والتطور الاجتماعي والثقافي الإنساني./انتهى

 

119 عدد المشاهدات