اختتمت اليوم الخميس الموافق 18 تشرين الثاني ٢٠٢١ اعمال المؤتمر العلمي الدولي الاول الذي أقامه مركز مركز ابحاث الأهوار في جامعة ذي قار بِرعاية السيد رئيس جامعة ذي قار الأستاذ الدكتور يحيى عبد الرضا عباس الخفاجي و بإشراف السيد مدير مركز أبحاث الاهوار الأستاذ المساعد الدكتور علي عبدالخبير الياسري والذي جاء تحت شعار “الحفاظ على المسطحات المائية من تأثير المتغيرات البيئية والتدخلات البشرية “.

بمشاركة باحثين من الولايات المتحدة و روسيا و ايران و البحرين و سوريا و مصر فضلاً عن باحثين ومختصين من مختلف الجامعات العراقية.

وفي ختام جلسات المؤتمر قدم مدير المركز الاستاذ الدكتور علي عبدالخبير الياسري ، شكره وتقديره لكل القائمين على نجاح ذلك المؤتمر موضحاً انه تم استكمال اعمال المؤتمر الذي امتد ليومين وتحت شعار ( الحفاظ على المسطحات المائية من تأثير المتغيرات البيئية والتدخلات البشرية )

مبيناً بانه تم طرح بحوث عدة ودراسات مهمة ومتنوعة تم من خلالها تسليط الضوء على واقع الاهوار والتحديات التي تواجهها اذ تضمنت عدد من المحاور العلمية و في مجالات مختلفة منها التنوع الاحيائي و الحفاظ على بيئة الاهوار و معالجة المياه و المخلفات الصناعية والبيئة المستدامة وادارة الموارد المائية و الاستشعار عن بعد وتأثير التغيرات البيئية على الصحة وعلم الارض و الرسوبيات ، فضلاً عن محور فروع الكيمياء المختلفة.

مؤكداً بانه بات من الضروري جداً الاعتماد على الدراسات العلمية للارتقاء في بيئة الاهوار، وإيجاد الحلول المناسبة لاستثمارها كرافد اقتصادي للبلد، لما لها من اهمية كبرى في تحسين البيئة وعوامل المناخ، و للحفاظ على هذا الارث الحضاري وتطويره بواسطة مصادر الطاقات المتجددة.

وقد خرجت الجلسة الختامية للمؤتمر بتوصيات عدة كان ابرزها :

1- ان يقام المؤتمر بشكل دوري مع امكانية عقد شراكات علمية حقيقية مع المراكز البحثية المحلية و الاجنبية و بما يحقق اهداف انعقاد مثل تلك المؤتمرات.

2- دعم بحوث الاستدامة البيئية وطرق معالجة المياه وتدويرها والاستفادة من مصادرها لغرض تعويض الشحة في مصادر المياه التي طرأت مؤخرا لغرض الحفاظ على اكبر قدر ممكن من التوازن البيئي وما يتعلق به من شؤون الحياة.

3- دعم بحوث معالجة المياه الصناعية ومياه الصرف الصحي وتحلية مياه شط العرب والخليج العربي لغرض مواجهة ازمة شحة المياه الراهنة ومنها التقنيات الاحيائية الحديثة.

4- ضرورة رفع مستويات التخصيص المالي للبحث العلمي من الميزانية العامة للبلاد وميزانية الوزارة وخاصة للمراكز البحثية ذات العلاقة وتشجيع البحث العلمي المشترك واستقدام الخبرات الخارجية وتنظيم دورات التدريب الخارجية على التقنيات الحديثة لغرض تطوير مهارات ملاكات تلك المراكز.

5- تسليط الضوء على المشاكل البيئية التي نشأت جراء تجفيف الاهوار وما لحقها من ازمة شحة المياة بعد عملية إعادة الغمر ابان مطلع القرن الحادي والعشرين وطرق معالجتها.

6- تشجيع بحوث الرصد البيئي للتغيرات الاحيائية التي طرأت بعد انحسار مياه نهري دجلة والفرات وتقلص مساحات الاهوار ابان ازمة المياه القائمة في العقد الأخير من هذا القرن وتسجيل البصمات الجينية للأشكال الحياة المتبقية مع استحداث بنك جيني وبنك عيانات تحسبا لاحتمالية انقراضها.

7- توصية باشراك الجامعات القريبة في الرقعة الجغرافية في أي مشاريع تخطيط واستكشاف ورصد ميداني وعن بعد كجهة استشارية وكشف كافة البينات الرصدية والبحثية لباحثي وخبراء الجامعة لغرض اجراء الأبحاث العلمية المشتركة او الاكاديمية لغرض اثراء العملية البحثية وتوفير تصورات علمية ادق لمواجهة كل ازمة قد تطرا مستقبلا.

8- حث دوائر الدولة ووسائل الاعلام على زيادة برامج التوعية والزيارات الميدانية الخاصة بأهمية الحفاظ على البيئة والتنوع الاحيائي وطرق تخفيض التلوث والترشيد في   استخدام المياه لأغراض السقي ومشاريع الثروة الحيوانية والمشاريع الأخرى.

٩- انشاء مجلس اعلى لإدارة الموارد المائية في العراق مكون من متخصصين يمثلون المناطق التي شحت المياه فيها خصوصا مناطق الاهوار”

105 عدد المشاهدات
Recent Posts