اوصت اطروحة دكتوراه تمت مناقشتها على قاعة الشهيد زكي الديوان، الخميس، عن ضرورة اجراء دراسة لمعرفة الضرر الذي يسببه مبيد ترايبنيرون لأهداف غير المقصودة في البيئة والتي هي بعيدا عن حقول الحنطة نتيجة تطايره وانتقاله الى أجزاء البيئة الرئيسية من بشر وحيوانات ونباتات وملاحظة الأضرار والتلف الذي قد يسببه.

واضافت الدراسة التي قدمتها الطالبة اسماء كاظم عجيل النصار والموسومة”مصير المبيد ترايبنيرون Tribenurone methyl” في حقل حنطة بمحافظة ذي قار وتأثيره على بعض أحياء مجهرية التربة”ان تطبيق بحث مصير مبيد الادغال تريبنيرون مثيل تم في احد حقول ناحية اور شرق مدينة الناصرية بمساحة ٢دونم بعد رش المبيد بواسطة مرشة يدوية ذات سعة ٢٠ لتر لغرض تقليل تطاير المبيد خلال الموسم الزراعي.

وبينت الدراسة ان استخدام المبيد حسب الجرعة الموصى بها وهي ٢٠غم/دونم/٢٠٠ لتر ماء، له تاثيرات قليله جدا حيث لم يؤثر هذا المبيد على نمو الفطريات والبكتريا، كما أن المبيد يتطاير بنسبه كبيرة الى الجو والذي يعود الى الطبيعه الكيمياوية لهذا المبيد وطريقة الرش إضافة الى عوامل أخرى.

ونتج عن الدراسة ان مسلك مبيد الادغال مغاير تماما لما هو مسجل عن هذا المبيد في البيانات الأخرى، الامر الذي يدعوا بالضروره الى أجراء مثل هكذا دراسات وتحت ظروف البيئة السطحية./انتهى

108 عدد المشاهدات
Recent Posts