اختتمت كلية التربية للبنات بجامعة ذي قار وبالتعاون مع مركز لندن للبحوث والإستشارات الأجتماعية وحقوق الإنسان مؤتمرها العلمي الدولي الأول والموسوم ب “دور المؤسسة الاكاديمية في معالجة الظواهر السلبية ظاهرة الانتحار انموذجا ” .

هذا وخرج المؤتمر بعدد من التوصيات وهي ” تضافر جهود مؤسسات المجتمع المدني مع مؤسسات الدولة لرفع التوعية والقاء الضوء على هذه الظواهر السلبية المتفشية في المجتمع ، و تسليط الضوء من قبل وسائل الاعلام على التوعية الصحية ومكافحة المخدرات وتعزيز الامل لدى الشباب وزرع الامل فيهم وعدم دفعهم للعجز والاحباط الذي يقودهم الى الانتحار.

والايعاز الى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والمؤسسات ذات العلاقة بضرورة منح رواتب وقروض وتوفير فرص عمل للعوائل المتعففة. والإيعاز الى الأجهزة الخاصة بمتابعة الاماكن المشبوهة ببيع المخدرات (الكافيتريا والاكشاك).

وانشاء مراكز الارشاد الاسري وتفعيل دورها في زيارة الاسر ومحاولة الوقوف على مشاكلهم وهمومهم. الايعاز الى الجهات المختصة لمنح القروض لإقامة المشاريع. الصغيرة لتوفير العمل وبالتالي ينعكس ايجابيا على روحهم.

وتعزيز الوعي الديني لدى الشباب وجعله رادع للشباب المقدم على الانتحار والادمان بواسطة اقامة ندوات دينية او زيارات للاماكن المقدسة.

سن قانون العنف الاسري. واخيرا توعية الاباء والامهات في تقدير الشاب واحترامه والاستماع اليه واحتضانه حتى عمر متأخر من الشباب ومساعدته قدر الامكان لشق طريقه في الحياة.

970 عدد المشاهدات
Recent Posts