ناقشت أطروحة دكتوراه بقسم الكيمياء بكلية العلوم في جامعة ذي قار (الدراسة السريرية والتعدد الوراثي لجين البروتين المرتبط بالمانوز لدى النساء المصابة بالإجهاض المتكرر في محافظة ذي قار ) لطالب الدكتوراه (إبراهيم حمود خليوي ) عن أطروحته الموسومة (Clinical Study and The Genetic Polymorphism of Mannose Binding Protein gene for Women With Recurrent Miscarriage in Thi-Qar Province) وذلك وعلى قاعة السمنار يوم الخميس الموافق 2021/14 .

حيث اوضحت الدراسة مصطلح الاسقاط (الاجهاض) المتكرر وهو ما يعرفه معظم الأطباء بأنه فقدان ثلاث مرات حمل متتالية أو أكثر وتحدث الحالة في ما يقرب من 1 ٪ من هؤلاء النساء يحاولن الحمل. وبالتالي فإن انتشاره أقل بكثير من الإجهاض المتقطع.
وهدفت الدراسة الى التحقيق في دور بعض العوامل المناعية كأسباب محتملة للإجهاض المتكرر غير المبرر الذي يشمل MBP و IFNγ و Protein C و Protein S و MDA و CP وبروتين كاربونيل. وكذلك التحقيق في دور الإجهاد التأكسدي في غير مفسرالإجهاض المتكرر.

بالاضافة الى التحقيق في التأثير الوراثي على ربط المانوز البروتين في التسبب في تكرار غير مفسر إجهاض. و اخيراً في إلقاء الضوء على العلاقات المحتملة بين بروتين ربط المانوز ومن المعايير المدروسة.

و قد لخصت الدراسة بأنه يمكن اعتبار مستويات المصل من بروتين ربط المانوز كواحدة من السمات الرئيسية المهمة للتسبب في الإجهاض المتكرر غير المبرر  و أن مستويات مصل IFN-لا تؤثر في التسبب في تكرار إجهاض. بينما مستويات بروتين مصل الدم C و بروتين S لها دور غير مهم في الإجهاض المتكرر غير المبرر. وكذلك يمكن اعتبار الإجهاد التأكسدي سمة رئيسية مهمة للإجهاض المتكرر غير المبرر.و لا تعكس مستويات بروتين الكاربونيل في الدم حالة الإجهاد التأكسدي في الإجهاض المتكرر.

و كذلك يرتبط بروتين مانوز الملزم بشكل إيجابي مع MDA و CP و IFN-والبروتين الكربوني). بينما يرتبط سلبًا ببروتين C وبروتين S)و تزيد ترددات الأنماط الجينية CC و TT و allele C في المرضى الذين يعانون من الإجهاض المتكرر ، في حين أن النمط الجيني CT وallle T يقللان من الترددات في المرضى الخاضعين للدراسة ، و إن allele النمط الجيني CC و C له تردد أعلى في allele المرضى ، بينما يكون allele النمط الجيني CT و TT و T ترددات منخفضة في المرضى الخاضعين للدراسة.

واوصت الدراسة بإجراء دراسات وابحاث مستقبلية تخص بعض المتغيرات الأخرى وتأثيرها على الإجهاض المتكرر وكذلك دراسة وراثية للحيوانات المنوية عند الرجال والتعرف على تشوهات في الحيوانات المنوية.

وقد أجيزت أطروحة الطالب بعد مناقشة مستفيضة من قبل أعضاء لجنة المناقشة للحصول على شهادة الدكتوراه في علوم الكيمياء و بتقدير إمتياز.

142 عدد المشاهدات
Recent Posts