حالة الطقس

مركز ابحاث الاهوار بجامعة ذي قار ينظم زيارة علمية الى الاهوار للاطلاع على مشاكلها ومحاولة وضع الحلول لها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مركز ابحاث الاهوار بجامعة ذي قار ينظم زيارة علمية الى الاهوار للاطلاع على مشاكلها ومحاولة وضع الحلول لها

اعلام الجامعة // لطيف غجيري سلمان

نظم مركز ابحاث الاهوار بجامعة ذي قار زيارة علمية الى اهوار محافظة ذي قار للاطلاع على مشاكلها في ظل حالة الجفاف  التي تعاني منها بعد ازمة الموارد المائية التي يعاني منها العراق حاليا .

وقال مدير مركز ابحاث الاهواربجامعة ذي قار الاستاذ المساعد الدكتور علي عبد الخبير علي " على ضوء التقارير المتواترة حول جفاف الاهوار و انتشار ظاهرة الحرائق فيها و بغية التحقيق العلمي مما تداوله نشطاء و منظمات مدنية غير حكومية تم تشكيل فريق بحثي مكون من الاستاذ المساعد الدكتور علي عبد الخبير علي مدير مركز ابحاث الاهوار رئيسا للفريق والاستاذ المساعد الدكتور طالب عكاب حسين من كلية الزراعة والاهوار عضوا فضلا عن الاستاذ المساعد الدكتور محمد محمود ابراهيم من كلية الاداب عضوا ايضا لزيارة هور الحمار و الاهوار الوسطى و اللقاء بالسكان و الاستماع الى مشاكلهم بغية ايجاد الحلول اللازمة حيث تم خلال الزيارة الاتصال بمنظمة الجبايش الغير حكومية  و اللقاء بمسؤولها رعد حبيب الاسدي بغية تنسيق العمل معه وفق ما تم الاتفاق عليه سابقا ، بعدها اجرينا جولة نهرية  لزيارة المسطحات المائية في عمق الاهوار ليتبين للفريق البحثي حجم الجفاف الكبير الذي اصاب الاهوار حيث انخفضت مناسيب المياه الى مستويات قياسية مخيفة و بشكل متفاوت وتتراوح من 0 الى 30 سم في المسطحات المائية و من 30 الى 100 سم في الممرات المائية و ان الشقوق في التربة الطينية وصل عمقها الى 80 سم في منطقة إيشانات الكبة" .

واضاف " وبسبب الجفاف و ارتفاع الملوحة في بعض المناطق عمد مربو الجاموس الى نقل الماء بالخزانات واستخدام القوارب من المناطق القريبة من نهر الفرات المغذي الى عمق الهور منطقة إيشان الكبة (الأهوار الوسطى) و ما بعدها لإرواء الجاموس و للغسيل و لمسافات طويلة قد تصل ل15 كم".

وتابع " تبين لنا ان انتشار ظاهرة الحرائق في مناطق الاهوار  يرجع الى الاهالي انفسهم بغية حرق القصب و البردي  الجاف لاجل نمو الحشائش وقد اثرذلك على تلوث الهواء وهلاك بيوض الاسماك الموجودة في التربة والتي تبقى لفترات طويلة جدا وان كانت الارض جافة ، جرى بعدها زيارة التلال الأثرية و الإيشانات التي ترجع ل 5000-6000 سنة قبل الميلاد و المنتشرة على طول منطقة خط العروس و هي إيشانات الكبة, أبو شذر, المدرسة ,الحلاب ضمن الأهوار الوسطى و إيشانات نبي الله شعيب ,الجرباسي, الطينية ,الدين ضمن هور الحمار على الكتف الايمن لنهر الفرات،  وقد التقينا بعدد من سكان الاهوار و التحدث اليهم و الاستماع لمشاكلهم الصحية التعليمية و الاجتماعية بغية الوقوف عليها و محاولة ايجاد الحلول الملائمة لها ، وقد اخذنا عينات مائية من نهر الفرات المغذي للأهوار الوسطى على الكتف الايسر لنهر الفرات  وأخرى من منطقة إيشان الكبة لغرض دراستها "

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
Post on Facebook Facebook Twitter Twitter :مشاركة في
استطلاع1
ماهو رأيك بالتصميم الجديد للموقع ؟
All polls