حالة الطقس

جامعة ذي قار تشارك في مؤتمر للمؤرخين بجامعة قرطاج التونسية بدراسة عن اليات تطوير العمل البرلماني العراقي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جامعة ذي قار تشارك في مؤتمر للمؤرخين بجامعة قرطاج التونسية بدراسة عن اليات تطوير العمل البرلماني العراقي

اعلام الجامعة طالب الموسوي

شارك باحث من كلية التربية للعلوم الانسانية بجامعة ذي قار في المؤتمر الذي اقامته جامعة قرطاج في الجمهورية التونسية برعاية جامعة الدول العربية  

وقال الباحث الدكتور عماد حسن المختص في التاريخ الحديث لـ(موقع الجامعة)": ان الدراسة التي شاركت فيها  حملت عنوان (اليات تطوير العمل البرلماني العراقي بعد 2005) حيث تطرقت الدراسة الى نشأة الحياة التشريعية البرلمانية في العراق عام 1925 والتي نتج عنها تشكيل البرلمان العراقي الذي أكمل 16 دورة خلال العهد الملكي والملاحظ على ذلك البرلمان أن جميع تلك الدورات الانتخابية لم تمض مدتها القانونية المحددة بأربع سنوات ؛ بل إنها تتعرض للحل ماعدا دورة واحدة أكملت مدتها القانونية ، كما تطرق البحث الى أسباب ضعف البرلمان خلال تلك المرحلة وتوقف الحياة البرلمانية بعد عام 1958 ولم تعد الحياة الديمقراطية إلى العراق الا  بعد عام 2003 وتحديدا في عام 2005 عندما انتخب اول برلمان عراقي بعد التغيير.

واضاف" من خلال عمل البرلمان في دوراته الثلاث تم تشخيص مجموعة من نقاط الضعف التي أثرت على عمل البرلمان ، كما اشار الباحث الى ان الدراسة تضمنت مجموعة من المقترحات وبناء" على ما موجود في بعض دول العالم تم تقديم عدة آليات ممكن اتخاذها لتطوير عمل البرلمان العراقي ومنها ما يخص القانون الانتخابي الذي يجب أن يكون ممثلا للجميع وتطوير اللائحة الداخلية ووضع ضوابط صارمة بخصوص الحضور والغياب لأعضاء مجلس النواب وكذلك في عملية استبدال الأعضاء ، وأيضا عملية التصويت على القوانين وكذلك عمليات الاستجواب التي يجب أبعادها عن الصفقات أو الاتفاقات ، وهذه كلها تؤثر على عمل البرلماني ، كذلك الاهتمام بشكل كبير في وضع متخصصين في اللجان البرلمانية لكونها الأساس في تشريع القوانين ومراجعتها فضلا عن ذلك ضرورة أن يتبع كل فصل تشريعي استبيان أو استفتاء يعرض على الجماهير للتعرف على مدى رضا الشعب عن عمل البرلمان وضرورة الاهتمام بالإعلام البرلماني وتكثيف البحوث والدراسات الخاصة بذلك للتعرف على نقاط ضعف عمل البرلمان واقتراح الحلول الناجحة لها.

واشار الى ان" الدراسة اوصت الاستمرار بعقد المؤتمرات والندوات التي تساهم في مناقشة القضايا العربية المشتركة وبما أن العمل البرلماني العربي لازال يعاني من الضعف في أغلب البلدان العربية جعل الاهتمام بذلك ضرورة ملحة للوصول إلى وضع الحلول والرؤى والأفكار التي تساعد في تطوير عمل البرلمان العربي ، مشيرا الى التركيز على أوراق الأبحاث التي قدمت باعتبارها دراسات رصينة وبحثت عدة موضوعات تخص الحياة الدستورية في البلاد العربية ورفعها إلى الأمانة العامة للجامعة العربية لغرض المصادقة عليها وتعميمها على الدول العربية للإفادة منها.

 

يذكر ان المؤتمر عقد بالتعاون مع وحدة البحث في القانون الدولي والمحاكم الدولية بجامعة قرطاج في تونس وبمشاركة الاتحاد الدولي للمؤرخين ، وركزت محاور المؤتمر على موضوعات تخص البرلمانات والحياة الدستورية والتشريعية في البلاد العربية وكيفية تطوير عملها وماهية الفكر الدستوري وإشكاليات الهوية في الدساتير العربية ومدى تطابقها مع المطالب الشعبية./انتهى

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
Post on Facebook Facebook Twitter Twitter :مشاركة في
استطلاع1
ماهو رأيك بالتصميم الجديد للموقع ؟
All polls