حالة الطقس

تدريسيان بجامعة ذي قار ينشران بحثا مشتركا عن المصابين بحمى التايفوئيد في مدينة الشطرة باستخدام نظام GIS

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تدريسيان بجامعة ذي قار ينشران بحثا مشتركا عن المصابين  بحمى التايفوئيد في مدينة الشطرة باستخدام نظام GIS

اعلام جامعة ذي قار \\ لطيف غجيري سلمان

نشر الدكتور عباس زغير المرياني التدريسي بقسم الجغرافيا في كلية الاداب والمدرس المساعد حيدر محمد حسن الكناني التدريسي بكلية الزراعة بحثا مشتركا حول حمى التايفوئيد في مدينة الشطرة وضواحيها باستخدام نظام المعلومات الجغرافية GIS   في مجلة اداب ذي قار .

وتناول البحث حمى التيفوئيد  كونها من  الامراض الوبائية المعدية المعروفة والمتوطنة في العراق  منذ القدم وهو مرض تسببة جرثومة السلمونية التيفية (salmonella typhi) ويصب الاعمار المختلفة وتكون النسبة أعلى عند الكبار, ويرتبط انتشار هذا المرض بظروف بيئية ومناخية معينة. ولاهمية هذه المشكلة الصحية وسعة انتشارها في مدينة الشطرة التي توفر البيئة الملائمة لهذا المرض , تم اختيار موضوع البحث ومنطقة الدراسة.

واستنتج البحث ان حالات الاصابة بحمى التايفوئيد زمانيا أذ سجل شهر (تموز) بـ(279,280)مصابآ خلال العام(2011 ,2012 )على التوالي, بسبب أرتفاع الحاد في  درجات الحرارة صيفآ التي وصلت الى  (37,5م) مما يترتب عليها زيادة حالات شرب الماء والعصائر وتناول الاطعمة المكشوفة الملوثة بعصية سمالونيلا التيفوئيد التي قد تلتصق بجسم أو أرجل الذبابة المتغذية على هذه المواد الغذائية والمشروبات على العكس شتاءآ تقل خطورة الاصابة بسبب قلة تناول المشروبات والاطعمة فضلآ  قلة انتشار الذباب والعوامل الناقلة وتبين أن علاقة الرياح علاقة طردية مع حمى التيفوئيد وخاصة عندما تقوم في أنتقال الجراثيم والملوثات في حين لم يثبت علاقة كل من عنصري الرطوبة والامطار مع حمى التيفوئيد لمدينة الشطرة.

اما مكانيا استنتج البحث ان  اعلى نسبة انتشار لأمراض (حمى التيفوئيد)  كان في مركز اكد بـ (20,5) وبمجموع بـ( 317) إصابة لكل 10,000 نسمة من السكان في حين أتت ال سلمان بـ (156)مصابآ وآل صكبان بـ(160)مصابآ في المرتبتين الاخيرتين وبنسبة أنتشار(10,1 ,103) على التوالي.

وبين البحث  ان من دراسة التركيب العمري للمصابين بحمى التيفؤيد في مدينة الشطرة تبين أن للفئة العمرية بين (16-49) جاءت بأعلى حالات الاصابة بـ(530,476) مصابآ على التوالي  للعام (2011,2012) وبنسبة(48,5%)  ويرجع ذلك لأنها الشريحة الأكثر في المجتمع ومن البديهي أن تتعرض للأصابة فضلآ عن ذلك الى تعرضها لأضطرابات وأمراض بسبب ضروف العمل أي  انها الفئة العمرية الأكثر على تماس مباشر مع الملوثات والظواهر الجوية.

واوضح البحث ايضا ان  من دراسة التركيب النوعي للمصابين بتعرض كلا الجنسين للأصابة الإ ان اصابات الإناث تجاوزت إصابات الذكور في مدينة الشطرة أذ بلغ عدد الإناث المصابات  بحمى التيفوئيد للعام (2011) بـ(732)مصابآ شكلت نسبة (69,3 %) من المجموع الكلي للمصابين البالغ (1056) مصاباً ، وبلغ اصابات الاناث للعام (2012)بـ(551)مصابآ شكلو نسبة (54%) من المجموع الكلي(1020) مصابآ, بسبب كون النساء أكثر تماسآ مع الأغذية ومع الملوثات البيئية أذ تقوم غالبية النساء بغسل وتنضيف أرضية المطبخ وغسل ملابس الأطفال مما يعرضها للأصابة.

 

 

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
Post on Facebook Facebook Twitter Twitter :مشاركة في
استطلاع1
ماهو رأيك بالتصميم الجديد للموقع ؟
All polls